كل من تلقاه يشكو دهره / غيث البحري .. ليبيا

31564062_825403174323937_8846150311992098816_n

“كل من تلقاه يشكو دهره”

كل مأساة إنسان آثارها متعلقة بإنسان آخر..وهذه هي الدائرة النمطية للحياة..ولربما نيتشه كان محقا رغم مغالطاته وجنونه عندما حكي عن اللذه والألم أنهما شيئان متلازمان.
ولكي لا نظلم الرجل فقد عاني نوبات طويلة من الألم والمرض في حياته.فعلينا أن نأخذ تجربته بعين الإعتبار ونفسر معني الألم وصلته بالحياة..”فما لا يقتلني يجعلني قويا”..ففي وسط كل هذه الاحباطات والتعاسه المزمنه فإن الإنسان يتوق دائما للسعادة ويسعي إليها بجهد حثيث..
آملا أن يخلص روحه من كومة الأحزان ومعتركات الغموم التي تعصف به ليضفي شيئا مبهجا ليثبت وجوده..
لعلنا ندعي دوما أننا أبناء الشرعيين للفضيلة في زمن الفكر التقليدي وتفكك الحكايات الكبري..
إلي متي!!……إلي حين إشعار آخر….؟

هذه تجربتي أنا…#

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s