نتيجة مسابقة بوح القلم والتي أقيمت بتاريخ 13 نوفمبر 2018 بمجموعة منبر الأدب الليبي والعربي والعالمي

 

سهرة الثلاثاء ” منافسة بوح القلم ” – نتائج السهرة ..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أعضاء المنبر الكرام ..

 

تزينت منافسة بوح القلم الاسبوع الماضي  بإبداعات وأحاسيس إرتقت حقاً بمستوي المنبر الي أفق رحب زاخر بجمال الحروف  في سماء من التميز الحقيقي المتألق والجميل في فحواه ومعناه.

كانت خلجات الوجدان مشرعة فتألقت المشاركات وواجهت حكم السهرة صعوبة حقيقية في تمييز نص عن آخر .الكثير من النصوص تكاملت فيها جميع الشروط الإبداعية لترقي بها الي مستوي يعبر فعلاً عن ما يتمتع به الأعضاء المشاركون بمستوي أدبي رفيع.

نقول للذين لم تشملهم لائحة الفائزين إن نصوصكم كانت كنجوم رصعت حائط المنبر وسهرة الثلاثاء الماضي لكل نجم مكانه وتألقه والف مبارك للفائزين كلكم رائعون حقاً.

شكرا لكل من ساهم بإبداعه أو بتعليقه أو بإعجابه.. شكراً لمن إنضموا إلينا من الأعضاء الجدد..

نقدر مجهود حكم السهرة الأديب والشاعر الأستاذ مصطفى جمعة  و نثمن نتائج التقييم التي خلص إليها بكل موضوعية وشفافية عالية ونشكره على ذلك ..

سيل تحايا معطرة بالياسمين لصحيفة “فسانيا” الرائدة في تبني الأقلام الواعدة وللأستاذة ” سليمة بن نزهه ” لدعمها ولرعايتها لسهرتنا ..

الشكر موصول للأستاذة الشاعرة نعمة الفيتوري المديرة التنفيذية للمنبر لمتابعتها الدقيقة لكل المشاركات ..

دمتم بخير اصدقائي والي لقاء أخر في الاسبوع بعد القادم بإذن الله وعنوان جديد وتنافس أشد على الرقي والتميز مع سهرة جديدة نستمتع خلالها بمداد أقلامكم ألف ألف مبارك مجدداً للفائزينً والفرص القادمة أكثر لمن لم يحالفه الحظ .

دمتم بخير وود وحب وإلي لقاء قريب.

 

قصيدة النثر الفائزة بالترتيب الاول  .. مع تقييم الحكم .. وشهادة التقدير

بمسابقة بوح القلم

بمنبر الادب الليبي والعربي والعالمي

بتاريخ 13/11/2018

بعنوان ( العتبة)

للمتسابقة / آية الوشيش من ليبيا

 

العتبة ..

أنا العتبة العتيقة المتعبة

التي ملت أرجل العابرين

أنا العتبة العتيقة المتعبة حد

الهشاشة الباذخة

في صمتها المهيب

الواجمة أمام القُبل

المحرمة في زواياها

أنا عتبة الجلوس

جلوس

العاطلين عن العمل

والحب

والعطاء

أحمل عرق العمال

وضحكة طفل

وموسيقي مراهق

وأمنيات شابة

مرهفة ومرهقة

تلاحق حلم

في متاهة قدرها

عتبة مهملة في

الحدائق تزورني العصافير

وتضايقني فضلات الحمام

توشوش لي الأشجار وتخفي بظلها

حزني

وتبوح لي السماء

بالمطر

فتشق شقوقي زهرة متمردة

ترغب في إعطاء الأمل

أنا عتبة عتيقة

تكفكف دمع طالب

لايري أن العلم نور

بعد كل إمتحان

بقدر ما يعلم

كم يبدو الضعيف لئيماً

إذ صار معلماً

أنا العتبة العتيقة

التي زينتها سيدة ذاك البيت

في كل مرة

تحاول إخفاء كدمات الروح

والجسد

قائلة زادت وأزدادت

فيما يردد من حولها

ماذا ؟

معلنة أنها تشققاتي!

أنا وهي نتشابه لكنه

الكبرياء

أنا العتبة العتيقة

في طوابير بنوك ليبيا

ألملم لعنات الحكومة

كلما بصق عليّ مواطن لا يبالي

بنظافتي بقدر ما

يمقت وساخة السياسة !

ترفسني رِجل إمرأة

أخبروها أن المال

لم يكن يوماً مِن حظ

البسطاء

نُثر علي سطحي فتات خبز

من شبعت بطونهم

وخوف مِن جاعت بطونهم

علي قدم وساق

يقف الجميع فوق

عتاقتي

إينما كانوا

وأينما كنت

ولا احد يهتم

بهشاشتي الباذخة

في صمتها المهيب !

إلا شاعرة تكتبني

اعتقد أنها أيضا

عتبة في صورة إنسان !

 

آية الوشيش / ليبيا

تقييم الحكم ..

آية الوشيش / العتبة .. الصورة الرمزية في قصيدة الكاتبة آية الوشيش (العتبة) كان اختيارا موفقا غنيا بالايحاء وظفته الكاتبة  في القصيده بشكل مكنها من الانتقال السلس الجميل من فكرة الي اخري مع اتساق السرد وتناسق الافكار واستطاعت من خلاله اسقاط رؤيتها الشعرية في صور متلاحقة ومختلفة ، كلها احتواها رمز واحد تجلي بمعان متعدده خلال مستويات الافكار التي تنقلت عبرها الكاتبة بسلاسة وببراعة وبلغة صحيحة سهلة بعيدة عن الغموض والمجاز المغلق وبشكل يجعل رسالة القصيدة تصل للمتلقي في صورتها الانفعالية الجميلة ..هذا برأيي ما يجعلها تستحق المركز الاول.

 

 

قصيدة النثر الفائزة بالترتيب الثاني  .. مع تقييم الحكم .. وشهادة التقدير

بمسابقة بوح القلم

بمنبر الادب الليبي والعربي والعالمي

بتاريخ 13/11/2018

بعنوان ( قبل أن أكون قنبلة )

للمتسابقة / نورهان الطشاني من ليبيا

 

قبل أن أكون قنبلة ..

سأقفز إلى مساحات كبيرة منك

وأدعي أنّني كنت أرنبا قبل أن أكون

قنبلة .

سأجمع من كلّ شجرة فيك

قصيدة !

وأخبرهم أنّني من

ترك شبّاك القرية مفتوحا

وأنّني ..

من سرق الخوخ

من الشعر !

 

سأصنع من أغاني الحب

طائرات ورقية

ومقاه مكتظة بالطاولات الفارغة

وأصوات ضحكات الصغار

وهم يلعبون الغميضة .

 

سأنزلق من الأزقة المشبوهة

هذا الصباح

وأنسى حبال الغسيل خلفي

وأتظاهر بإصابتي بالجنون

وأرشّ ..

فوق قصيدتي

العصافير !

 

نورهان الطشاني  / ليبيا

تقييم الحكم ..

نورهان الطشاني / قبل أن اكون قنبلة .. تاخذنا “نورهان الطشاني” عبر مجازاتها في لوحات شعرية جميلة و(تقفز) بنا متخطية حدود العلاقة بين الارنب والقنبلة دون حواجز لتجمع من( كل شجرة قصيدة) وتترك شباك القرية مفتوحا لتسرق (الخوخ من الشعر!!).

 

 

 

 

قصيدة النثر الفائزة بالترتيب الثالث  .. مع تقييم الحكم .. وشهادة التقدير

بمسابقة بوح القلم

بمنبر الادب الليبي والعربي والعالمي

بتاريخ 13/11/2018

بعناون ( ذاكرة مفقودة )

للمتسابقة /  مريم ابوزويدة  من ليبيا

 

ذاكرة مفقودة  ..

إعتصرتها

إلى آخر رمق ؛

فتشت بين

ثنايا الماضي

المثخن بالسذاجة

و ردهات الحاضر

المتعرج ؛

بنتوءات

الألم ؛

نقبت عن

أي شيء

يكون غير

الذي كان !

وشوشت

لنفسها ؛

يجب أن يكون

هناك

طيف جميل ،

أو حلم

ينتظر على

شرفة المستقبل ،

في مكان ما

لابد من وجوده ؛

هناك يقبع

في أقصى العمق

منتظرا

اللحظة المناسبة ؛

ربما هو بقايا أمل

أمل في

ان تكون النهاية

اجمل بكثير

من سابقاتها !

فقد كانت كثيرة

تلك النهايات !!

كرست كل تركيزها

للبحث

هنا و هناك

و بينهما

أعادت

ترتيب المساحات

مساحات

حياتها المكبلة

بكل ذاك

الانتظار ؛

تفحصتها

حاولت

أن تجد فيها

شيئا ؛

أي شيء ولو كان

قليلا ؛

هامشيا ؛

لا يهم ان يكون

عاديا ؛

فقد تشرق شمس

البهاء على ذلك

العادي ؛

فتجعله مبهرا !

فتشت بعناية

مرة أخرى ؛

أعادت

تقليب الذكريات

ولكنها مع كل

ذاك الجهد

لم تجد

إلا حزن

متكرر ،

كل مرة

برداء ؛

و كل مرة بعنوان !

يا لحزنها ؛

لم يتبق هناك

شيء لتعتصره ؛

جفت

تلك الأمنيات

على أغصان

الإهمال المقيت

أغمضت عينيها

على نزيف أحلامها

المالح !

و فقدت ذاكرتها

للأبد !!.

 

مريم ابوزويدة  / ليبيا

تقييم الحكم ..

مريم ابوزويدة  / ذاكرة مفقودة .. “مريم ابو زويدة” اخذتنا بأسلوب تأملي اقرب الي البساطة ولكن بعمق الي حنايا الذاكرة مستشرفة المستقبل باحثة بلا جدوى عن الامل لم تكثف اللغة الشعرية لكن احتفظت بسلاسة السرد وقوة الاشارة.

 

قصيدة النثر الفائزة بالترتيب الرابع  .. مع تقييم الحكم .. وشهادة التقدير

بمسابقة بوح القلم

بمنبر الادب الليبي والعربي والعالمي

بتاريخ 13/11/2018

بعناون ( مناجاة عقل )

للمتسابقة /  هبة سعد  من ليبيا

 

مناجاة عقل ..

إنتظرتك ؛؛؛

متسندةً على أعمدة أضلعي

نصبتُ خِيامي قرب واحةِ روحك

تشعشعت أضواء نور

صَعِقت خواطر الطيور الليلية

فرّت في ذهولٍ

بين أغشية أفئدة السحاب

و بين البعد و البعد

خلقت لها دروبٍ

مسارات فضاء

متوهمةً هي

لأني أعلم

ساعات نومي

حين تحُل

سيخمُد كل شئ

عداك أنت

باقٍ ؛؛؛

أعلم … أن نبيدك تخمّر

عقب طول غليان

ذاك هو الحال

صحراء … بلا عراء

بلا صخور تسد جوعها

قد تسبب موتها فجأة

عندها ستباغثها ديدان الجهل

تُحلل جسدها

و من وقتها

كَرِهت الخضار

وددتُ نثر بذوره

بين مقلتي مُحارب

لتنفضّ غَشاوةُ الكهولةالتي زُرعت

بأرجاء الروح

و غدت مروجاً هزيلة

فقدت لغتها … في وقتٍ

كان كل ماحولي مبهماً

غريقاً في أعماق الغموض

كانت تحاكيني

بلغتي التي أجهلها

كانت عائدة من التوهان

و أرست سفينتها

بمرفأٍ أزميرياً

من يومها

كَرِهتُ الخضار

عَشِقتُ المشيب

الساكن في كل الألوان

النابع من مدارات العقل

حيث لاهوى و لاحانةٍ …يرتادها

فقط ؛؛؛

عيشةً معربدة في ثنايا الفقر

على ظهر هامَةٍ

تسقيه سمّ النجاة

من أوكار الذئاب

 

هبة سعد  / ليبيا

تقييم الحكم ..

هبة سعد  / مناجاة عقل .. وفي مناجاة ذاتية تاخذنا”هبة الله” الي خاطرة عميقة بروح لاتخلو من تأمل شاعري وان اكتنف الغموض توصيفاتها الا انها حافظت علي جمالية الصورة وجودة اللغة.

 

 

قصيدة النثر الفائزة بالترتيب الخامس  .. مع تقييم الحكم .. وشهادة التقدير

بمسابقة بوح القلم

بمنبر الادب الليبي والعربي والعالمي

بتاريخ 13/11/2018

بعناون ( قطار وعينان )

للمتسابقة /  ياسمين الغرياني علي  من ليبيا

 

قطار وعينان ..

قطار وعينان تتأهبان للعناق..

مطرر وخافق مرتجف..

معطف وعطرك العالق من سنوات..

سيجارة طعمهاا أختلط

بالرضاب..

واحة سمراء بها أنشد

الغناء..

قطاار على مشارف مدينتي

سيغدووا..

دقت أجراس العشق..

وحان اللقاء.. حان اللقاء..

أياا حبيباً من صباي ..

أتخالني كنت انساك..__

ورب الكون لحظةلم تفارق

مقلتاي..

تدندن الروح كل حين..

وتهمس بأربعة حروف..

أسمك أبجديتي وعنواني.

قطاار ومحطة الصقيع…

وويلات الإنتظار…

أنشودة حلم بها فؤادي

جسااار..

وأهااات تختلط بالأمطار..

وزفرات تيه تعزف سيمفونية يتراقص عليهاا

كل العشاق..

وهنااااك أنااا ..

أتوسد قارعة المساء..

لتشرق شمسك …

ونغرب معاً عند ضفة

كان لنا بهاا شهد وبعض

من كؤوس الغرام.

 

ياسمين الغرياني / ليبيا

تقييم الحكم ..

ياسمين الغرياني  / قطار وعينان .. “ياسمين الغرياني” بإيقاع موسيقي جميل تأخذنا بين الصورة والشعور…قطار وعينان تتأهبان.. مطر وخافق مرتجف معطف وعطر  . هذا التباين امتزج بمشهدية بانورامية من الاماكن والمشاعر والذكريات.

 

 

 

التقييم العام للحكم .. لكل من القصائد الفائزة  لغتها وفضاءها الشعري المميز وطريقتها في استخدام اللغة برؤية مجازية تحقق عنصر الصدمة والادهاش ؛ كانت هذه هي العناصر التي ابرزت هذه النصوص وهي متقاربة في مجملها والترتيب لا يجعل نص اقل من الاخر. مبروك لكل الفائزين والمشاركين واتمني ان يستمر نزيف اقلامكم وفيض ابداعكم .

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s